إيران ترى أنها ضحية لـ "الإرهاب الأميركي الممنهج"

اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أن بلاده "كانت لسنوات عديدة ضحية للإرهاب الأميركي الممنهج والجماعات المدعومة منها"، مشددا على أن إيران لديها سجل شفاف في مجال مكافحة إرهاب ا

إيران ترى أنها ضحية لـ "الإرهاب الأميركي الممنهج"
اعتبر المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة، أن بلاده "كانت لسنوات عديدة ضحية للإرهاب الأميركي الممنهج والجماعات المدعومة منها"، مشددا على أن إيران لديها سجل شفاف في مجال مكافحة إرهاب القاعدة وداعش. ووصف زادة، حديث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، عن العلاقة بين إيران والقاعدة، بأنه "مزاعم واهية". وكان وزير الخارجية الأميركي، قال إن تنظيم "القاعدة" وجد معقلا مركزيا جديدا له "وهو إيران". وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن هناك لقاء جمع بين رئيس جهاز "الموساد" يوسي كوهين مع وزير الخارجية الأميركي، في أحد المطاعم في واشنطن من أجل "مناقشة الملف الإيراني". وقال خطيب زادة إن "تكرار التهم وطرح الوثائق الزائفة تحت مظلة الكشف عن معلومات سرية"، بواسطة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال الأسبوع المتبقي من حكم ترامب، "مؤشر على إفلاس وإحباط وهزيمة سياسة الضغوط القصوى ضد إيران". وأضاف أن "اللجوء إلى هكذا أساليب ومزاعم بالية وعارية عن الصحة، لا يستطيع أن يكون عوناً لنهج الكيان الأميركي الإرهابي المليء بالأخطاء". وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية إن بومبيو "سعى في وقت سابق، وخلال فترة رئاسته لـ "سي أي أيه"، مقابل البترودولارات، إلى الترويج لعلاقة زائفة بين إيران والقاعدة، ليستطيع باستخدام الدعاية الكاذبة والزوبعة أن يحرف الضغوط وثقل المسؤولية عن حلفاء الولايات المتحدة المتهمين بملف القاعدة ودعم كارثة 11 أيلول/سبتمبر، لكنه حتى نهاية إدارة ترامب، فشل في ترسيخ روايته المفبركة لدى الرأي العام الأميركي والعالمي". وأكد أن "المسؤولين في الجمهورية الإسلامية تمكنوا على مدى هذه السنوات من القيام بالرد المناسب على هذا النوع من سياسات الإسقاط والسيناريوهات الهوليودية." وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، قال ردا على بومبيو، إن "الإرهابيين الذين نفذوا هجمات 11 أيلول/سبتمبر في ​الولايات المتحدة الأميركية​ أتوا من بلدان يفضلها بومبيو(في إشارة إلى السعودية)، ولم يأتوا من ​الجمهورية​ الإسلامية الإيرانية".