اختراق مهم في قضية سد النهضة خلال قمة افريقية مصغرة

أعلن مجلس الوزراء السوداني، أن قمة إفريقية مصغرة اتفقت على أن يتم تأجيل ملء خزان سد النهضة إلى ما بعد التوقيع على اتفاق. وعقدت اليوم قمة أفريقية، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، تناولت قضية سد النهضة، ب

اختراق مهم في قضية سد النهضة خلال قمة افريقية مصغرة
أعلن مجلس الوزراء السوداني، أن قمة إفريقية مصغرة اتفقت على أن يتم تأجيل ملء خزان سد النهضة إلى ما بعد التوقيع على اتفاق. وعقدت اليوم قمة أفريقية، عبر تقنية الفيديو كونفرنس، تناولت قضية سد النهضة، بوساطة من رئيس جنوب أفريقيا سيريل راموفوزا، رئيس الوزراء السوداني الدكتور عبد الله حمدوك، والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، والرئيس الكيني اوهورو كينياتا، ورئيس جمهورية الكنغو الديموقراطية فيليكس تشيسيكيدى، ورئيس وزراء مالي ابراهيم بوبكر كيتا، ورئيس مفوضية الاتحاد الافريقي موسى فكي.  وأوضح مجلس الوزراء السوداني، في بيان، أن القمة بدأت بكلمة ترحيب افتتاحية من رئيس جنوب أفريقيا سيريل راموفوزا، وتحدث الدكتور حمدوك فشكر الحضور من الزعماء الأفارقة لحرصهم على المشاركة، وقال: إنه يؤمن بشعار (الحل الأفريقي للقضايا الإفريقية)، وأن القادة الأفارقة لديهم من الحكمة والقدرة ما يؤهلهم لحل مشكلاتهم بأنفسهم. وتحدث عن ضرورة الوصول إلى اتفاق يحفظ مصالح الدول الثلاث، مؤكداً أن السودان ليس وسيطاً محايداً ولكنه طرف أصيل في قضية سد النهضة، وأن السودان أكبر المستفيدين من السد، كما أنه سيكون أكبر المتضررين في حال وجود مخاطر، ولذلك فهو يحث مصر وإثيوبيا على ضرورة العودة العاجلة للتفاوض وبإرادة إفريقية للوصول إلى تفاهم حول القضية. وأوضح أن الاجتماع سادته روح إيجابية بين كل الرؤساء الذين تحدثوا عن ضرورة أن يصل الجميع لحل يرضي جميع الأطراف وبإرادة ودعم  من القادة الأفارقة. وأكد المتحدثون جميعا أن المفاوضات السابقة حلت ما ببن ٩٠ ٪؜ الي ٩٥ ٪؜ من القضايا، ولم يتبق إلا القليل الذي سيتحقق بفضل توفر الارادة والعزيمة. وشدد الحاضرون على أن تبدأ مفاوضات على مستوى اللجان الفنية فوراً بغية الوصول إلى اتفاق في غضون أسبوعين، وهو مقترح من الجانب الأثيوبي.